توبة الصبي إذا أرسل فيديو فيه سخرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة الصبي إذا أرسل فيديو فيه سخرية
رقم الفتوى: 428005

  • تاريخ النشر:الخميس 30 محرم 1442 هـ - 17-9-2020 م
  • التقييم:
253 0 0

السؤال

أنا الآن لم أبلغ بعد، وكنت قد أرسلت لشخص بالغ فيديو فيه سخرية، فنشره على مواقع التواصل الاجتماعي، ويمكن للأشخاص الآخرين أن يرسلوه بينهم، وأخاف عند البلوغ أن أحمل سيئات كل الناس الذين شاهدوه بعد أن أبلغ.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فاعلم أن البلوغ يحصل بإحدى ثلاث علامات: إما إنزال المني بشهوة في النوم أو اليقظة، وإما إنبات الشعر الخشن حول القبل، وإما بلوغ السن، وهو خمس عشرة سنة هجرية.

فإذا لم يكن قد حصل شيء من ذلك، فلا إثم عليك فيما فعلت، ولكن عليك أن تعوّد نفسك الطاعات، وتبعدها عن المعاصي؛ فإنه يكتب لك أجر ما تفعله من الخير، وتجتنبه من الشر بنية صالحة؛ لأن الصبي المميز يكتب له لا عليه.

وأما إن كنت بالغًا، فعليك أن تتوب إلى الله تعالى؛ فإن التوبة تمحو ما قبلها من الإثم، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

وعليك أن تنهى عن المنكر ما أمكنك، وتسعى في إزالة أثر تلك السخرية.

فإن لم يمكنك، فلا شيء عليك، وتوبتك صحيحة؛ لأن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: