باب التوبة مفتوح للجميع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التوبة مفتوح للجميع
رقم الفتوى: 428155

  • تاريخ النشر:الأحد 3 صفر 1442 هـ - 20-9-2020 م
  • التقييم:
620 0 0

السؤال

هل من توبة للشخص الذي ختم على سمعه وقلبه، وعلى عينه غشاوة؟
وهل هو بعد الختم مرتد؟ وهل يجوز له الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا يحكم على أحد بأنه مرتد إلا إذا ارتكب موجبا من موجبات الردة التي نص عليها العلماء، وليس الانهماك في المعاصي والإصرار عليها بموجب للحكم بردته.

وكل مذنب حتى لو كان مرتدا، فباب التوبة أمامه مفتوح، ولا يغلق باب التوبة في وجه أحد حتى تطلع الشمس من مغربها، قال الله: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا {النساء:17}.

ومهما كان الذنب عظيما، فإن عفو الله تعالى أعظم، ورحمته سبحانه قد وسعت كل شيء.

وما دامت الروح تتردد في الجسد، فإن التوبة مقبولة -بإذن الله تعالى- وفي الترمذي وغيره عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: لا يزال الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر. والغرغرة هي: بلوغ الروح الحلقوم.

فعلى كل مسلم أن يبادر بالتوبة، وألا ييأس من رحمة الله مهما كان ذنبه عظيما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: