هروب الزوجة من بيت زوجها وطلب الطلاق - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هروب الزوجة من بيت زوجها وطلب الطلاق
رقم الفتوى: 429121

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 صفر 1442 هـ - 30-9-2020 م
  • التقييم:
1868 0 0

السؤال

زوجتي هربت من بيتي ولم تَعُد، وطمأنَتْ أهلها عنها بعد يومين، وطلبت الطلاق، فإذا طلقتها، فهل ظلمتها في شيء؟ وهل يحق لها أن تطالب بحقوقها؟ وشكرًا لكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فإن هربت زوجتك من البيت من غير مسوّغ شرعي، فإنها امرأة ناشز، وعاصية لربها سبحانه، وللمزيد فيما يتعلق بتعريف النشوز، انظر الفتوى: 161663.

وليس لزوجتك أن تطلب الطلاق في غير بأس، كما جاءت السنة الصحيحة بالنهي عن ذلك، فإن أقدمت على ذلك من غير سبب مشروع، فهذا مما يتأكد به نشوزها، ولمعرفة مسوغات طلب الطلاق، راجع الفتوى: 37112.

والطلاق مباح، وخاصة إن دعت إليه حاجة، كما قرّر أهل العلم، فلا يكون الزوج ظالمًا لزوجته بمجرد طلاقه لها، ولكن لا ننصح بالتعجل للطلاق، فنرجو تحري الحكمة، والبحث عن سبيل للعلاج، ومن ذلك تحكيم العقلاء؛ فالطلاق قد لا يكون مصلحة دائمًا.

 وللزوج أن يعضل زوجته الناشز؛ حتى تفتدي منه بمال، وتسقط حقوقها، أو شيئًا منها، كما سبق بيانه في الفتوى: 93039.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: