الاشتراك في الإنترنت مع مَن سيستعمله في بعض المحرمات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاشتراك في الإنترنت مع مَن سيستعمله في بعض المحرمات
رقم الفتوى: 431035

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الأول 1442 هـ - 29-10-2020 م
  • التقييم:
689 0 0

السؤال

أريد أن أوصل واي فاي لمنزلنا؛ ليتيسر عليَّ سماع دروسي ومحاضراتي؛ فأنا طالبة علم، ومع سهولة توصيله إلا أني امتنعت عن ذلك حتى الآن؛ لعلمي أن أهل بيتي قد يستخدمونه لسماع الأغاني وغيرها؛ رغم أني نصحتهم، ونهيتهم عن ذلك، فهل عليّ وزر سماعهم هذه الأشياء؛ لأني أنا من أطلب توصيله -وقد برَّأت ذمّتي أمام الله، ونصحتهم بألا يستخدموه إلا فيما ينفع- أم ماذا؟ وأنا لن أستطيع حجب كلمة المرور عنهم؛ لأننا سنشترك معًا في دفع المال الخاص به، إن قمنا بتوصيله. جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تعلمين أن أهل بيتك سيستعملون الإنترنت فيما حرّم الله، وأنهم لن يوصلوه إلا بطلبك أنت، وإلا فلن يوصلوه، فنرى أن توصيلك حينئذ يدخل في الإعانة على الإثم، ويكون عليك نصيب من سوء استعمالهم، بخلاف ما إذا كنت لا تعلمين ذلك، وإنما هو مجرد احتمال، أو كانوا سيشتركون في هذه الخدمة على أية حال، سواء طلبت أنت ذلك أم لم تطلبيه، شاركت معهم أم لم تشاركي؛ فعندئذ لا يكون اشتراكك معهم إعانة لهم على الإثم؛ لأنك لم تتسببي في اشتراكهم. 

ويبقى أن الورع هو ألا يشترك المرء إلا مع من يغلب على ظنه أنهم يتقون الله، ويتجنبون الحرام. وانظري الفتاوى: 60621، 234481، 402760.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: