حكم من ترى صفرة متصلة بالدم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ترى صفرة متصلة بالدم
رقم الفتوى: 431179

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ربيع الأول 1442 هـ - 1-11-2020 م
  • التقييم:
8185 0 0

السؤال

أنا دورتي تسعة أيام، ولكني لا أستطيع تمييز الطهر. من اليوم السابع تنزل أشياء بنية إلى أن تصبح في اليوم التاسع شفافة، وعندما أضعها على منديل، أو شيء، يكون لونها أصفر خفيفا، وتستمر هذه عدة أيام. هل هذه هي علامة الطهر أم ماذا؟
لا تنزل القصة البيضاء عندي أبدا، ولا الجفاف، إلا هذا السائل الشفاف.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالجفوف ضابطه أن تدخلي القطنة الموضع، فتخرج نقية ليس عليها أثر من دم، أو صفرة، أو كدرة، ولا عبرة بالرطوبات البيضاء؛ لأن الفرج لا يخلو منها غالبا، وانظري الفتوى: 118817.

والصفرة والكدرة المتصلة بالحيض حيض، كما بيناه في الفتوى: 134502.

وعلى هذا؛ فما ترينه من صفرة متصلة بالدم، فإنها تعد حيضا، فإذا رأيت الإفرازات الشفافة المذكورة، وزالت تلك الصفرة، فقد طهرت. فعليك حينئذ أن تغتسلي وتصلي.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: