وسائل تحفيز النفس على الطاعات - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وسائل تحفيز النفس على الطاعات
رقم الفتوى: 431944

  • تاريخ النشر:الأحد 30 ربيع الأول 1442 هـ - 15-11-2020 م
  • التقييم:
510 0 0

السؤال

بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيرا.
سؤالي هو: أني تغيرت عن السابق كثيرا، وأن إيماني يقل ويقل. أعلم أن الإيمان يقل ويزيد، ولقد قرأت كيف أقوي إيماني، لكني أشعر بالعجز والضياع.
كنت أصلي الرواتب السنن، والضحى، والوتر، وأقوم الليل، وأصوم الاثنين والخميس، وما كنت أهتم، ولا أحزن لأمور دنيوية.
لكني الآن لم أعد أصلي إلا الفرض، ولا أخشع، ولا أركز فيه كما كنت، كنت إن لم أخشع في الصلاة أحزن كثيرا، وأستغفر، والآن لا أشعر بالتقصير.
ولاحظت أنني صرت أتهاون بالذنوب الصغيرة، وكنت أحب وأشتاق لسماع القرآن في أي مكان، والآن لا أرغب -وللأسف الشديد- في سماعه. وصار قلبي معلقا بالدنيا، ناسية الآخرة، وأخلاقي تغيرت، وإن نمت وفاتني قيام الليل أحزن كثيرا، والآن إن استيقظت بالصدفة قبل الفجر لا أقوم، بل أعود وأنام، ولا أبالي بل حتى أشعر أني لا أحب هذا الوقت، وأتضايق منه.
كيف لي أن أعود أفضل مما كنت عليه؟ ما هي الطريقة الأفضل لذلك؟ هل أعود كما كنت مرة واحدة؟ أم أعود تدريجيا؟
اعذروني على الإطالة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعليك أن تعودي إلى ما كنت عليه، ويعينك على ذلك أمور. فمنها: استحضار حقارة الدنيا، وأنها لا تستحق أن يصرف العبد همته إليها، وإدمان الفكرة في أمر الآخرة، واستحضار ما أعده الله لأهل الطاعة من النعيم، ولأهل المعصية من العذاب الأليم.

ومنها: لزوم دعاء الله تعالى، والتضرع إليه؛ فإن الهدى هدى الله، ومن يرد هدايته وتوفيقه سبحانه فهو المهتدي، ومن يرد إضلاله وخذلانه فهو المخذول، وقد كان من دعاء الراسخين في العلم قولهم: رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ {آل عمران:8}، فتضرعي إلى الله بإخلاص وصدق، وسليه أن يثبت قلبك على دينه، وأن يصرف قلبك على طاعته، فإن من صدق في التوكل على الله في أمر الهداية نال مطلوبه ولا بد.

ومنها: مصاحبة الأخيار، ومن تعلو الهمة بمصاحبتهم من أهل طاعة الله تعالى؛ فإن المرء على دين خليله، فاصحبي من تعينك صحبتهن على طاعة الله ممن يذكرنك إذا نسيت، وينبهنك إذا غفلت، ويأخذن بيدك إلى طريق الاستقامة.

ومنها: مجاهدة النفس بإخلاص وصدق، وذلك بأن تلزمي نفسك بالقليل من هذه النوافل المتروكة، مما تعلمين أنك تواظبين عليه، ثم تزيدين ذلك القدر تدريجيا، ولا تلزمي نفسك بالكثير الشاق الذي يصعب عليك المواظبة عليه.

ففي الحديث: إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ، وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ، فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا، وَأَبْشِرُوا، وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ، وَشَيْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ. رواه البخاري من حديث أبي هريرة.

وعَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- دَخَلَ عَلَيْهَا، وَعِنْدَهَا امْرَأَةٌ، قَالَ: مَنْ هَذِهِ؟ قَالَتْ: فُلاَنَةُ، تَذْكُرُ مِنْ صَلاَتِهَا، قَالَ: مَهْ، عَلَيْكُمْ بِمَا تُطِيقُونَ، فَوَاللَّهِ لاَ يَمَلُّ اللَّهُ حَتَّى تَمَلُّوا. وَكَانَ أَحَبَّ الدِّينِ إِلَيْهِ مَادَامَ عَلَيْهِ صَاحِبُه. متفق عليه.

وروى البخاري عن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: اكلفوا من العمل ما تطيقون.

فعليك أن تأخذي نفسك بما تطيق من العمل، فتلزميها الشيء القليل، ثم تتدرجين شيئا فشيئا، حتى تعودي إلى ما كنت عليه، وخيرا مما كنت عليه -إن شاء الله-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: