كيفية استمداد الثقة بالنفس - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية استمداد الثقة بالنفس
رقم الفتوى: 431950

  • تاريخ النشر:الأحد 30 ربيع الأول 1442 هـ - 15-11-2020 م
  • التقييم:
549 0 0

السؤال

كيف أستمد ثقتي بنفسي من الله -عز وجل- بدلاً من أن أستمدها من رأي الناس بي أو إعجابهم، أو تحفيزهم لي، أو حتى من نجاحاتي كتحصيل العلم أو المال أو غيرها من المخلوقات.
فأنا لا أريد أن أستمد ثقتي بنفسي من مخلوقات ضعيفة متغيرة، وإنما أريد أن أستمد ثقتي من الخالق القوي العليم، الذي لا يتغير ولا يتبدل، وهو الأعلم بحالي وبمصلحتي. فكيف السبيل إلى ذلك؟
أعينوني، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فاعلم أنه لا حول ولا قوة إلا بالله، أي لا تحول عن حال، ولا قوة على شيء إلا بالله، فلا يتحول العبد عن المعصية إلى الطاعة، ولا يتقوى على فعل الطاعة إلا بالله. فالتوفيق كل التوفيق أن يتولاك الله ويعينك، والخذلان كل الخذلان أن يكلك الله إلى نفسك.

قال ابن القيم: وَقَدْ أَجْمَعَ الْعَارِفُونَ بِاللَّهِ أَنَّ التَّوْفِيقَ هُوَ أَنْ لَا يَكِلَكَ اللَّهُ إِلَى نَفْسِكَ، وَأَنَّ الْخِذْلَانَ هُوَ أَنْ يُخَلِّيَ بَيْنَكَ وَبَيْنَ نَفْسِكَ. انتهى.

فإذا علمت هذا، فأحسن الظن بربك، وظن به ما هو أهله من الكرم والجود وسعة الفضل؛ فإن الله تعالى عند ظن عبده به.

ولا تثق بنفسك، بل تبرأ من حولك وقوتك، واعتقد أن ما بك من خير فهو من توفيق الله ومعونته، فالجأ إلى ربك، واضرع إليه في أن يصلح شأنك وييسر لك الخير حيث كان.

وما تريده من الثقة بالنفس، فإنك تستمده من التوكل على الله تعالى، وتمام التفويض إليه، والتسليم له وحسن الظن به سبحانه.

فتأخذ بما أمكنك من الأسباب، وتعلق قلبك بربك تعالى المسبب لها، وتنتظر منه الفرج، وتثق بما في يديه سبحانه، فثقتك لا تكون بقدرتك على الفعل، وإنما تكون واثقا بإقدار الله لك وتوفيقه إياك.

فتتوكل عليه في جميع شؤونك؛ فإن التوكل مفتاح قضاء الحوائج، ونجاح السعي، كما قال تعالى: وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ {الطلاق:3}، وقالت الرسل عليهم السلام: وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا {إبراهيم:12}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: