الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز الكذب على الأب للأخذ من ماله
رقم الفتوى: 43304

  • تاريخ النشر:الإثنين 27 ذو القعدة 1424 هـ - 19-1-2004 م
  • التقييم:
3157 0 202

السؤال

قمت بعمل مشروع بيني بين صديق لي حيث إن صديقي قال لوالده احتاج 4000 جنيه مصاريف للجامعة دفع منهم 1500جنيه للجامعة ودفع الباقي للمشروع، فهل هذا حلال أم حرام؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقول صديقك لوالده إنه يحتاج إلى (4000) جنيه للجامعة وهو لا يحتاج إلى ذلك المبلغ كذب، والواجب عليه التوبة إلى الله عز وجل من ذلك وإعلام والده بحقيقة الأمر، فإن عفا عن المبلغ الزائد عن مصاريف الجامعة فحسن، وإلا لزم رد الزائد إليه.

وأما أنت فلا يحل لك أخذ مال أبيك بغير إذنه، وما دمت قد فعلت ذلك فالواجب عليك رده في أقرب وقت ممكن مع التوبة والاستغفار، وبذلك تبرأ ذمتك، ولا يشترط أن تعلم والدك بأخذ المال إذا خشيت أن تترتب على ذلك مفسدة، وما دمت لم تضع المال المسروق في المشروع التجاري فالمشروع حلال طيب ولله الحمد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: