هل يثاب المرء إذا نوى عند الشراء إدخال السرور على البائع - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يثاب المرء إذا نوى عند الشراء إدخال السرور على البائع؟
رقم الفتوى: 433531

  • تاريخ النشر:الأحد 21 ربيع الآخر 1442 هـ - 6-12-2020 م
  • التقييم:
3094 0 0

السؤال

في بعض الأحيان عندما أذهب لشراء شيء ما من أحد الأفراد، فإنني أجده سعيدًا مسرورًا؛ لأنني اشتريت منه، وفي بعض الأحيان يدعو لي، فإذا نويت وأنا ذاهب للشراء من أيّ محل إدخال السرور عليه، فهل أثاب على هذه النية؟ مع العلم أنني في كل الأحيان سوف أشتري، وما النوايا الحسنة الأخرى التي أنويها وأنا ذاهب للشراء؟ جزاكم الله عز وجل خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

فتجارة النيات من خير ما يعنى به ذوو الألباب.

ومن ثَمَّ؛ فإن حرصك على أن تؤجر بعمل هو في الأصل مباح -بأن تستحضر نية صالحة-، هو عمل حسن، وفيه خير كثير، فنيتك أن تدخل السرور على هذا البائع نية صالحة تثاب عليها -إن شاء الله-، وكذا نيتك أن تنتفع بما تشتريه فيما شرعه الله عز وجل -سواء كان مأكولًا، أم مشروبًا، أم ملبوسًا- وتتقوى به على طاعة الله تعالى، ونحو ذلك.

وبالجملة؛ فهذا النوع من استحضار النيات هو ما يسميه بعض العلماء تجارة الأكياس الفطناء، وقد روى البخاري عن معاذ -رضي الله عنه- قوله: إني لأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي.

وقد شرحنا هذا المعنى في فتاوى كثيرة، انظر منها الفتويين التاليتين: 332143، 318478.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: