الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعادة تدوير الخرسانة التالفة أو المهدمة
رقم الفتوى: 451114

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ربيع الآخر 1443 هـ - 25-11-2021 م
  • التقييم:
414 0 0

السؤال

ما حكم إعادة تدوير الخرسانة التالفة أو المهدمة في وقتنا الحالي؟ مع العلم أن مستوى جودتها أقلّ، وخصائصها الميكانيكية منخفضة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن من القواعد المقررة في الشرع: أن الأصل في الأشياء جميعها هو: الحِلّ، والإباحة؛ حتى يقوم الدليل على التحريم، قال ابن تيمية -كما في مجموع الفتاوى-: لست أعلم خلاف أحد من العلماء السالفين في أن ما لم يجئ دليل بتحريمه؛ فهو مطلق غير محجور.

وقد نصّ على ذلك كثير ممن تكلم في أصول الفقه وفروعه، وأحسب بعضهم ذكر في ذلك الإجماع يقينًا، أو ظنًّا كاليقين. اهـ.

وهذا من رحمة الله بالعباد، ومن مظاهر سماحة الإسلام، ويُسْره، ونبذه للآصار والأغلال.

وإعادة تدوير المواد، جارٍ على أصل الإباحة؛ إذ لا دليل على المنع منه شرعًا.

وكون (مستوى جودتها أقلّ، وخصائصها الميكانيكية منخفضة) -كما ذكرت-، لا يقتضي التحريم.

نعم، قد يعرض المنع لأمر خارج، كأن تحظر الجهات المسؤولة إعادة تدوير تلك المواد للمصلحة العامة، وانظري في هذا الفتوى: 271141.

وكذلك لا يجوز الغشّ والتدليس ببيع المواد المعاد تدويرها على أنها مواد جديدة، وانظري الفتوى: 384010.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: