الرياء من أخطر أمراض القلوب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرياء من أخطر أمراض القلوب
رقم الفتوى: 45693

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 محرم 1425 هـ - 16-3-2004 م
  • التقييم:
4839 0 246

السؤال

أريد استفتاءكم في أمر وهو أنني شاب في العشرين من عمري وأصلي بالناس صلاة القيام فقط ولست إماما راتبا وعرض علي في الفترة السابقة أن أسجل أشرطة كاسيت قرآن كريم بصوتي ولكن بعض أصدقائي من المشايخ قال لي إنك مازلت مبتدءا في طلب العلم ولم تصل مرحلة طالب العلم بعد ومن الممكن أن تصاب بالعجب والرياء إذا ظهرت أشرطتك في الأسواق، فما رأيكم؟ هل أترك هدا الأمر لله أم أقدم عليه بارك الله فيكم ونفع بكم .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم –وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى- أن الرياء من أخطر أمراض القلوب، وقد حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم أبابكر رضي الله عنه، حيث قال: الشرك فيكم أخفى من دبيب النمل وسأدلك على شيء إذا فعلته أذهب عنك صغار الشرك وكباره، تقول: اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم، وأستغفرك لما لا أعلم. رواه الترمذي الحكيم وصححه الألباني.

وفي رواية ابن عباس: الشرك في أمتي أخفى من دبيب النمل على الصفا. ثم إن ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما، كما قال الفضيل بن عياض، وبناء على هذا، فإذا كنت تعرف من نفسك الإخلاص وأنك لا تعبأ بما يقوله الناس فيك، وأن مدحهم لك في شأن العبادة والقراءة لا أثر له في قلبك ولا في الزيادة أو النقص فيما كنت تعمله، فامض لما هممت به.

وإن كنت لا تقوى على ذلك، فالأفضل أن تخفى عبادتك وقراءتك لتأمن شر الرياء والعجب، قال في تحفة الأحوذي: قال الطيبي: جاء آثار بفضيلة الجهر بالقرآن، وآثار بفضيلة الإسرار به، والجمع بأن يقال: الإسرار أفضل لمن يخاف الرياء، والجهر أفضل لمن لا يخافه.

ولمزيد من الفائدة، راجع الفتوى رقم: 10992.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: