الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخذ عمولة على تسويق منتجاتِ المواقع التي تأخذ تأمينًا عند الاشتراك يمكن استرجاعه

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1444 هـ - 7-9-2022 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 462640
419 0 0

السؤال

أعمل في جوميا في التسويق، وقد دفعت مبلغ: 1500 جنيهٍ تأمينًا، أو ضمانًا للتعامل مع الشركة، وأسوّق منتجاتٍ لشركاتٍ مختلفةٍ، ولي عمولةٌ على المنتجات، فهل هذا حرام أم لا؟ مع العلم أن الأموال التي دفعتها في البداية يمكنني استرجاعها مرةً أخرى متى ما أردت ذلك، فهل تسويق المنتجات بالعمولة حرام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كان التسجيل في الموقع مجانًا، والمبلغ المذكور لا يأخذه الموقع كاشتراكٍ، أو رسوم تسجيلٍ، ونحو ذلك، وإنما يبقى كضمانٍ، أو تأمينٍ فيما عسى أن يلحق الشركة من تبعاتٍ، ويسترجعه المشترك متى ما أراد؛ فلا بأس في أخذ عمولةٍ ـ سمسرة ـ معلومةٍ على تسويق المنتجات المباحة في الموقع، وراجع في ذلك الفتاوى: 77134، 353950، 146301

وننبه هنا على أن هذا المبلغ الذي يستطيع المشترك استرجاعه متى ما أراد، إنما هو أمانة عند الموقع، ولا يجوز له التصرّف، ولا الانتفاع به، وإلا كان في حكم القرض، والقرض لا يجوز الجمع بينه وبين عقدٍ من عقود المعاوضة، كالبيع، أو الإجارة، وراجع في ذلك الفتوى: 250798.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: