حكم افتراش الجرائد للصلاة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم افتراش الجرائد للصلاة
رقم الفتوى: 51581

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 جمادى الآخر 1425 هـ - 27-7-2004 م
  • التقييم:
5419 0 267

السؤال

أنا أصلي أثناء العمل وبما أني أشك في طهارة المكان أضع قطعاً من الجرائد أو الصحف، فهل هناك ما يبطل الصلاة، علما بأن الصحف لا تخلو من الصور؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم أخي الكريم أن الأصل في الأماكن الطهارة ما لم تتيقن أو يغلب على ظنك أن المكان متنجس،  فحينئذ لا تجوز لك الصلاة فيه، ولا حرج أن تضع عليه شيئاً طاهراً وتصلي عليه، والأفضل أن لا يكون في الموضوع -سواء كان من الجرائد أو غيرها- صور أو ما يلهي في الصلاة، لأن ذلك ينافي الخشوع، ولا تبطل به الصلاة ولو حصل نظر إليها أو تفكر فيها، ومما يدل لذلك حديث أنس قال: كان قرام لعائشة سترت به جانب بيتها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أميطي عنا قرامك هذا فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي. رواه البخاري وأحمد.

وقد قال النووي رحمه الله في المجموع: وأما الثوب الذي فيه صور أو صليب أو ما يلهي فتكره الصلاة فيه وإليه وعليه للحديث. انتهى. 

وننبه إلى أن هذه الجرائد إذا كان فيها اسم من أسماء الله تعالى أو شيء من القرآن أو الحديث أو الفقه فلا يجوز افتراشها، سواء كان ذلك في الصلاة أو خارجها لأن افتراشها فيه عدم تعظيم لحرمات الله تعالى. 

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: