الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

للمريض أن يرقي نفسه
رقم الفتوى: 53067

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 رجب 1425 هـ - 7-9-2004 م
  • التقييم:
35383 0 525

السؤال

قرأت في الإجابات السابقة أن علاج السحر والحسد بالقرآن والرقية والسؤال هل ممكن الشخص نفسه أن يشفي نفسه من تأثير السحر دون اللجوء إلى أحد من أهل التقوى والدين والشخص ليس من الملتزمين جداً بالعبادات؟ وإذا أمكن إرشادي كيفية المعالجة الشرعية من السحر والحسد دون اللجوء للغير وكيف يمكن أن يرقي نفسه؟ . وأرجو منكم أن لا تحيلوني على إجابات أخرى لأني لم أجد ما أقصده، وجزاكم الله تعالى الأجر والثواب .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه يمكن للمريض أن يرقي نفسه ويعالجها ويرزقه الله الشفاء.

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم الناس الدعاء الذي يفيدهم في شفاء أمراضهم ولم يكن يكلفهم بالذهاب إلى من يرقيهم.

وقد ثبت عنه أنه شكا إليه عثمان بن أبي العاص وجعا يجده في جسده منذ أسلم فقال له: ضع يدك على الذي يألم من جسدك وقل باسم الله ثلاثا، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر. رواه مسلم.

وراجعي الفتاوى التالية أرقامها فستجدين فيها بعض ما تقصدين: 19900، 13277 502 19134، 28793، 2244، 52228، 3273، 4310.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: