اقتراف المعاصي لا تمنع قبول الصدقة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اقتراف المعاصي لا تمنع قبول الصدقة
رقم الفتوى: 53298

  • تاريخ النشر:الأحد 28 رجب 1425 هـ - 12-9-2004 م
  • التقييم:
5033 0 233

السؤال

أخي يعمل بعض الذنوب ..وقد توفي والدي قبل فترة وهو يتصدق عنه فهل تقبل هذه الصدقة منه لوالدي
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الواجب على الأخ المذكور أن يتوب إلى الله تعالى أولاً بأن يقلع عن الذنوب التي يرتكبها ويندم على صدورها منه ويعزم على ألا يعود إليها ـ فبذلك تتم توبته، ففي الحديث التائب من الذنب كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه. أما صدقته عن أبيه فإنها مطلوبة منه وهي مقبولة إن شاء الله تعالى لأن المسلم ما دام يوحد الله تعالى ويصلي فإن صدقته تقبل منه، وإنما الشرك هو الذي يمنع قبول الصدقة من الشخص، قال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره الجامع لأحكام القرآن عند قوله تعالى في سورة المائدة : إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ{المائدة: 27}، قال ابن عطية: المراد بالتقوى هنا اتقاء الشرك بإجماع أهل السنة، فمن اتقاه وهو موحد فأعماله التي تصدق فيها نيته مقبولة، وأما المتقي للشرك والمعاصي فله الدرجة العليا من القبول والختم بالرحمة. انتهى بلفظه. وللفائدة يرجى مراجعة الفتوى رقم : 32151 ، 8042 ، 25888 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: