الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم أكل غير المحتاجين من موائد الإفطار
رقم الفتوى: 55261

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 رمضان 1425 هـ - 2-11-2004 م
  • التقييم:
8373 0 212

السؤال

ما الحكم في الإفطار داخل المسجد مع العلم أنه يتوفر الوقت لعمل الطعام وراتبي جيد وهل هناك شروط للإفطار في المساجد؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس للإفطار في المساجد شروط إلا ما يحدده الما نحون لموائد الإفطار أو المبالغ التي أنفقت في تلك الموائد، فإذا كان المانحون قد جعلوها للفقراء أو للمصلين أو لجماعة المسجد أو للذين لا يملكون مكانا يأوون إليه، أو حددوا أية صفة أخرى للاستفادة من ذلك، فإنه لا يجوز لمن لم يتصف بما حددوه أن يفطر منها. لأن نصوص الشرع قد دلت على وجوب الالتزام بشرط الواهب والواقف إذا كان لا يخالف الشرع. وإن كان المانحون لهذه الموائد والمبالغ لا يشترطون شيئا وإنما يجعلونها للصائمين فلا مانع من أن يفطر منها أي صائم ولو كان يملك مرتبا جيدا. إلا أنه من الأفضل لغير المحتاج أن لا يضايق المحتاجين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: