الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غسل الجنابة قبل حصول موجبه
رقم الفتوى: 58731

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 ذو الحجة 1425 هـ - 7-2-2005 م
  • التقييم:
4958 0 215

السؤال

بعد الاحتلام لا أرى أي شيء ولكن بعد فترة طويلة جدا قد تصل إلى 10 ساعات وأحيانا 12 ساعة أرى سائلاً أبيض وأحيانا أصفر فأغتسل سؤالي هو: هل من الممكن أن أغتسل عند الاستيقاظ حتى لو لم أر السائل بنية رفع جنابة الاحتلام حتى إذا رأيت السائل فيما بعد لا يلزمني اغتسال لأسباب منها أنني طالبة جامعية وقد أكون في الجامعة أحيانا وجامعتي بعيدة عن بيتي أو أحيانا أكون خارج البيت عند أقاربي أو صديقاتي ولا أستطيع العودة لعدم توافر المواصلات إلى البيت علما أنه عندما يصيبني هذا أغتسل عند أقاربي مما يسبب لي الإحراج وقد لا أستطيع لوجود رجال أجانب وأخشى الفتنة فأعود أدراجي إلى البيت أو أقطع محاضرتي وأعود مما يؤثر سلبا عى تحصيلي الدراسي حيث إن حضور المحاضرة مهم وإذا تغيبت عن عدد معين من المحاضرات أحرم الامتحان النهائي ولقد تكرر هذا الموضوع كثيراً..
جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا شعرت بالاحتلام فعليك أن تنظري إلى المحل، فإن لم تجدي منياً فلا غسل عليك.

قال ابن قدامة في المغني: إذا رأى أنه قد احتلم ولم يجد منياً فلا غسل عليه قال ابن المنذر: أجمع على هذا كل من أحفظ عنه من أهل العلم. انتهى

وراجعي الفتوى رقم: 21399.

ولا يجزئ الغسل من الجنابة قبل حصول موجبه، لعدم مصادفته لمحله، ومضي المدة الطويلة التي ذكرت قد يكون دليلاً على أن خروج السائل المذكور ليس بسبب الاحتلام السابق لطول الزمن الفاصل بينهما.

وعليه، فنزول المني في هذه الحالة إن كان بغير شهوة فليس بموجب للغسل عند جماهير أهل العلم، كما سبق في الفتوى رقم: 14256.

وإذا كان السائل المذكور لا تنطبق عليه صفات مني المرأة فلا يوجب غسلاً إطلاقاً، وللتعرف على أنواع الإفرازات بالنسبة للمرأة، وحكم كل نوع منها راجعي الأجوبة التالية أرقامها: 34363، 54853، 5188.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: