الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القراءات قبل عهد عثمان
رقم الفتوى: 59234

  • تاريخ النشر:الإثنين 20 محرم 1426 هـ - 28-2-2005 م
  • التقييم:
2472 0 217

السؤال

هل كان القرآن الكريم يتلى على أكثر من طريقة قبل عهد عثمان بن عفان؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن القرآن كان يقرأ بالقراءات المتواترة قبل عهد عثمان، فإن القراءات مأخوذة من الرسول صلى الله عليه وسلم، ويدل لثبوت القراءة بها في حياته صلى الله عليه وسلم إنكار عمر على هشام بن حكيم بن حزام لما سمعه يقرأ سورة البقرة على غير ما قرأه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أتى به للرسول صلى الله عليه وسلم فاستقرأ كلا منهما ثم قال في كل من القراءتين هكذا أنزل. وراجع للمزيد في الموضوع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 5963، 18304، 46796، 4256، 49145، 17828.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: