الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعاء الأم واستجابته من قدر الله
رقم الفتوى: 62082

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1426 هـ - 15-5-2005 م
  • التقييم:
7194 0 333

السؤال

ما مدى العلاقة بين ما نقول في قضاء الله وقدره وبين دعاء الوالدة على ولدها .
وجزاكم كل خير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا يحصل شيء في الكون إلا بقضاء الله وقدره. قال تعالى: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ {التغابن: 11} وقال: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر: 49} وفي الحديث: كل شيء بقدر. رواه مسلم.

وبناء عليه، فإن دعاء الأم من قدر الله واستجابة دعائها من قدر الله، والله تعالى قد يجعل الدعاء سببا لرد المكروه الذي كان مقدرا على العبد كما يدل الحديث: ولا يرد القدر إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر. رواه أحمد وابن ماجه والحاكم وحسنه الألباني، وراجعي الفتاوى التالية أرقامها: 9890، 35295، 18306، 13270، 27048، 9898.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: