الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أبو الحسن الندوي شخصيته.. ملامح دعوته.. ومصنفاته
رقم الفتوى: 62117

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 ربيع الآخر 1426 هـ - 16-5-2005 م
  • التقييم:
7735 0 222

السؤال

من هو أبو الحسن علي الندوي رحمه الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الشيخ أبا الحسن الندوي هو الداعية الرباني والعلامة المتميز، العربي الأرومة، الحسني النسب، الهندي الجنسية، العالمي العطاء، شيخ الأمة ولسانها الناطق بالحق الداعي إلى الخير، وأعظم من أن يؤدى حقه بكلمات، فقد كان الرجل -فيما نحسبه- يعيش للإسلام، وله يعمل، وبه يعتصم، ومن أجله يكتب ويصنف، ويدرس ويحاضر، ويسافر ويقيم، فهو شغله في نهاره، وحلمه في ليله، وزاده في سفره، وأنيسه في إقامته.

وكان صاحب قلب حي وعاطفة جياشة بالحب لله ورسوله، وكانت عقيدته صافية على منهج أهل السنة والجماعة، وكان عاقلاً حكيماً واسع الثقافة، أديباً رقيقاً ذا بيان ناصع وأسلوب رفيع راق.

وكان الذي يشغل عقله وقلبه باستمرار هو قضايا الأمة ومحاولة إحياء رسالة الإسلام الحضارية، وتصفيته مما شابه به أهل البدع والانحراف، وكان رحمه الله يبذل الوسع في صد هجمة أعداء الإسلام ويكشف مخططاتهم ويجليها للناس.

وكان أعظم ما يهمه هو تقوية الجبهة الداخلية في مواجهة الغزوة الخارجية، فكان تكوين الفرد المسلم وتصحيح مفاهيمه وتقويم سلوكه هو اللبنة الأساسية في منهجه في تغيير واقع الأمة استناداً لقول الله تعالى: إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ {الرعد:11}.

هذا.. وإن أهم جوانب المشروع الفكري والدعوي للعلامة الندوي تتلخص في التالي:

* تعميق الإيمان في مواجهة المادية.

* إعلاء الوحي على العقل.

* توثيق الصلة بالقرآن الكريم باعتباره كتاب الخلود، ودستور الإسلام، وعمدة الملة، وينبوع العقيدة، وأساس الشريعة.

* توثيق الصلة بالسنة والسيرة النبوية.

* إشعال الجذوة الروحية (الربانية الإيجابية).

* البناء لا الهدم، والجمع لا التفريق.

* إحياء روح الجهاد في سبيل الله.

* استيحاء التاريخ لاستنهاض الأمة من كبوتها.

* نقد الفكرة الغربية والحضارة المادية أو الجاهلية الحديثة.

* نقد الفكرة القومية والعصبيات الجاهلية.

* تأكيد عقيدة ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم، والرد على القاديانيين وغيرهم.

* مقاومة الردة الفكرية.

* تأكيد دور الأمة المسلمة واستمرارها في التاريخ نبراس هداية للبشرية.

* بيان فضل الصحابة ومنزلتهم في الدين.

* التنويه بقضية فلسطين وتحريرها.

* العناية بالتربية الإسلامية الحرة التي لا تستمد فلسفتها من الغرب ولا من الشرق.

* العناية بالطفولة والنشء والكتابة للأطفال والناشئين بوصفهم رجال الغد.

* إعداد العلماء والدعاة الربانيين.

* ترشيد الصحوة والحركات الإسلامية التي يشهدها العالم الإسلامي.

* الحرص على دعوة غير المسلمين للإسلام.

هذا.. وإن من أهم مصنفاته:

- ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين.

- الأركان الأربعة.

- السيرة النبوية.

- الطريق إلى المدينة.

- الصراع بين الفكرة الإسلامية والفكرة الغربية.

وغير ذلك، ولمزيد بيان راجع ترجمة العلامة الندوي التي كتبها الدكتور اجتباء الندوي ضمن سلسلة علماء المسلمين التي تصدرها دار القلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: