الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبذة عن ابن جرير الطبري
رقم الفتوى: 62125

  • تاريخ النشر:الأحد 7 ربيع الآخر 1426 هـ - 15-5-2005 م
  • التقييم:
13972 0 274

السؤال

من هو الطبري؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الطبري إذا أطلق يقصد به غالبا الإمام الشهير والعلامة الكبير أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري المولود بطبرستان سنة أربع وعشرين ومائتين المتوفى ببغداد سنة عشر وثلاثمائة.

قال عنه الذهبي في السير: أكثر الترحال، ولقي نبلاء الرجال، وكان من أفراد الدهر علما وذكاء وكثرة تصانيف، قل أن ترى العيون مثله.

ونقل عن الخطيب قوله في الطبري.. كان أحد أئمة العلماء، يحكم بقوله، ويرجع إلى رأيه لمعرفته وفضله، وكان قد جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه أحد من أهل عصره، فكان حافظا لكتاب الله بالقراءات، بصيرا بالمعاني، فقيها في أحكام القرآن، عالما بالسنن وطرقها، صحيحها وسقمها، ناسخها ومنسوخها، عارفا بأقوال الصحابة والتابعين، عارفا بأيام الناس وأخبارهم، وله الكتاب المشهور في أخبارهم وتاريخهم، وله كتاب التفسير لم يصنف مثله، وكتاب سماه تهذيب الآثار ولم أر سواه في معناه لكن لم يتمه، وله في أصول الفقه وفروعه كتب كثيرة من أقاويل الفقهاء..

ثم عقب على ذلك بقوله: قلت: كان ثقة صادقا حافظا رأسا في التفسير، إماما في الفقه، عارفا بالقراءات وباللغة، وغير ذلك، قرأ القرآن ببيروت، على العباس بن الوليد.

هذا هو العلامة أبو جعفر محمد بن جرير الطبري رحمه الله، وله من المناقب والمواقف ما لا يتسع المقام لذكره، نرجو الرجوع إليه في كتب الرجال والأخبار والتاريخ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: