كبح جماح العادة السرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كبح جماح العادة السرية
رقم الفتوى: 63542

  • تاريخ النشر:الخميس 17 جمادى الأولى 1426 هـ - 23-6-2005 م
  • التقييم:
23558 0 295

السؤال

أنا شاب أدرس الطب في الجامعة وأسكن بعيداً عن أهلي فمع اجتماع هذين الأمرين تراودني الشهوة كثيراً فلا أستطيع أن أدرس إلا بعد إفراغها بالعادة السرية لكني أحاول فأغض البصر بقدر ما أستطيع وأصلي وأنا ملتزم حيث قطعت علاقاتي بكل النساء ومع ذلك لا أستطيع الدراسة فيضيع مني الوقت الكثير الذي يفترض بي أن أدرس به وأنا أقاوم الشهوة فأتضايق في دراستي وأغضب فأفعل هذه العادة بعد أن خسرت كلا الأمرين وأنا أعرف أن الخلوة هي سبب رئيسي لكن أخلو كي أدرس لكن يحصل العكس وأريد أن أضيف شيئا مهما أني آكل كثيراً وإني عندما أكون جائعا لا أستطيع الدراسة فهذا ما يمنعني من الصوم وأنا أخاف الفشل في الدراسة كي لا أضيع تعب أهلي، وقسما إني أحاول أن أتوب توبة نصوحا لكن هذا الذي يحصل معي وقد عجزت عن حله وأنتم ترون حال المجتمع وخصوصا الجامعات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يطهر قلبك ويشرح صدرك ويملأه إيماناً وتقوى، ويبغض إليك الكفر والفسوق والعصيان، وأن يجعلنا وإياك من الراشدين.

أيها الأخ الكريم: اعلم أن الشهوة والغريزة فطرة مركبة في الإنسان لا يخلو منها فرد، ولكن المؤمن المتيقظ الذي يراقب الله تعالى ويعلم أنه يراه، وأنه صائر إليه ومجازيه يكبح جماح تلك الشهوة ويلجمها بذلك الإيمان وبتلك المراقبة لله تعالى فيمنعه ذلك من تفريغ هذه الشهوة فيما حرم الله.

هذا، ولقد بينا حكم ارتكاب العادة السرية في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 1087، 2283، 7170، 52466، 9195، 34473.

هذا، وإن كنت قادراً على الزواج أثناء دراستك فتزوج، ولا عذر لك في التأخير، وإن لم تتمكن من الزواج ولم تكن قادراً على مؤونته، فاجتهد في الصيام، ولا تعجز ولا تنقطع بحجة الشعور بالجوع، فإنه لا بد في الصيام من الجوع، ولكن بعد فترة تتهذب هذه النفس الأمارة بالسوء، ويكفيك الوصية النبوية في قوله صلى الله عليه وسلم: يا معشر الشباب من استطاع منك الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء. رواه البخاري ومسلم.

واقطع عنك جميع أسباب الغواية من إطلاق للبصر إلى الأجنبيات، أو تساهل في الكلام معهن لغير حاجة، ونحو ذلك مما يهيج الشهوة عندك ويزيد من آثامك وذنوبك، وانظر الفتوى رقم: 18768.

كما ننصحك بالالتجاء إلى الله وسؤاله بذل وإلحاح أن يرزقك العفة، وأن يحفظ فرجك عن الحرام، وتحر في دعائك آداب الدعاء والتمس أوقات إجابته الشريفة، وانظر ذلك في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 11571، 2395، 23599، 17449، 32655، 8581.

وعليك أن لا تختل بنفسك كثيراً، بل اجتهد في أن تكون لك رفقة صالحة من الشباب المؤمن المتمسك بالدين، فإنهم خير معين بعد الله تعالى على الاستقامة على أمره، فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية، فاشترك معهم في طلب العلم النافع واستماع الأشرطة الدينية، ونحو ذلك من الأنشطة التي تشغل الفراغ وتعود بالنفع في الدين والدنيا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: