الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منزلة المتمسك بدينه أيام الفتن
رقم الفتوى: 63743

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 جمادى الأولى 1426 هـ - 22-6-2005 م
  • التقييم:
15478 0 281

السؤال

قال رسول الله: خير الناس قرني ثم الذين يلونهم...... ما ذنبي أن لم أخلق في وقت بعثة رسول الله، لماذا خلقني الله في هذا الوقت ولم يخلقني في وقت رسول الله صلى الله عليه و سلم، فإنه ألم لنا أن نرى فساد اليوم ولا نرى رسول الله معنا... وكل هذا والصحابة أفضل منا مهما فعلنا، لا تنسوا أن رسول الله كان يعينهم على الطاعة أما نحن فلا !!؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس لنا أن نعترض على قضاء الله بأن خلقنا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن الله تعالى حكيم عليم، يفعل ما يشاء في ملكه لحكم يعلمها، قال الله تعالى: إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ {الأنعام:83}، وقال سبحانه: لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ {الأنبياء:23}.

هذا ونبشرك بأن المستقيمين على أمر الله تعالى في آخر الزمان لهم أجر عظيم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن من ورائكم أيام الصبر، للمتمسك فيهن يومئذ بما أنتم عليه أجر خمسين منكم، قالوا: يا نبي الله أو منهم، قال: بل منكم. رواه الطبراني، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

وكذلك فإن الثواب العظيم الذي أعده الله تعالى لمن هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قد يتفضل بمثله على العابد في الزمن الذي ضعف فيه إيمان الناس وفسدت فيه أخلاقهم، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: العبادة في الهرج كهجرة إليًَّ. رواه مسلم، قال الإمام النووي: المراد بالهرج هنا: الفتنة، واختلاط أمور الناس، وسبب كثرة فضل العبادة فيه أن الناس يغفلون عنها، ويشتغلون عنها، ولا يتفرغ لها إلا أفراد. انتهى.

واعلم أن الفساد الذي تراه عينك قد نكون نحن سبباً في وجوده واستمراره لما تركنا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولما عطلنا شريعة الجهاد، وإن الواجب علينا أن نحافظ على ديننا من أن ينتقص أو أن يتعطل منه شيء، كما كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعلون.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: