الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير من سمع بالنبي صلى الله عليه مسلم ولم يؤمن به
رقم الفتوى: 63821

  • تاريخ النشر:السبت 19 جمادى الأولى 1426 هـ - 25-6-2005 م
  • التقييم:
7154 0 243

السؤال

يقول المسيحيون إن المسلمين مضطرين للإيمان بعيسى عليه السلام أما هم فليسوا مضطرين للإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم، فكيف نرد عليهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الكلام الذي قاله هؤلاء النصارى يشتمل على حق وباطل، فأما الحق فهو أن الواجب على المسلمين أن يؤمنوا بنبوة عيسى ابن مريم على نبينا وعليه الصلاة والسلام، وذلك لأن الإيمان بالرسل كافة من أركان الإيمان، قال تعالى: آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ {البقرة:285}، وفي حديث جبريل الطويل، قال صلى الله عليه وسلم: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره. رواه مسلم.

وأما الأمر الباطل في كلامهم، فهو قولهم إن النصارى غير مضطرين للإيمان بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا من أفرى الفرى وأكذب الكذب، فقد قال صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار. رواه مسلم.

ولقد ثبت في الإنجيل ما يبشر بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم، وهم يعرفونه بصفته كما يعرف أحدهم ولده، وإنما ينكرونه جحوداً ومكابرة وعناداً، وانظر الفتوى رقم: 58961.

هذا وننبهك إلى أمرين اثنين:

الأول: أن أهل الكتاب من اليهود والنصارى كفار في الدنيا، مخلدون في النار في الآخرة إن ماتوا على كفرهم، وانظر الفتوى رقم: 2924.

الأمر الثاني: أنه لا يجوز لك الخوض مع النصارى ولا مجادلتهم إلا بعد التأهل لذلك وبعد التضلع من العلم الشرعي، وذلك حتى لا ينطلي عليك ما يلقونه من الشبهات، مع أنها داحضة في نفسها، وانظر الفتوى رقم: 62022.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: