الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المعاصي في الأشهر الحرم وفي البلد الحرام عقوبتها مغلظة
رقم الفتوى: 6574

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 شوال 1421 هـ - 8-1-2001 م
  • التقييم:
35284 0 382

السؤال

هل ارتكاب ذنب فى مكة يكون بمائة ألف ذنب وهل مجرد التفكير في ذنب فى مكة يعتبر ذنباً بمائة ألف ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ذكر غير واحد من المفسرين أن الذنوب تعظم وتضـاعف عقوبتها بعظم الزمان والمكان، قال الإمام الرازي: عند قوله تعالى: (إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السموات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم) [التوبة: 36] :
"ومعنى الحرم: أن المعصية فيها أشد عقاباً، والطاعة فيها أكثر ثواباً، والعرب كانوا يعظمونها جداً حتى لو لقي الرجل قاتل أبيه لم يتعرض له. فإن قيل: أجزاء الزمان متشابهة في الحقيقة، فما السبب في هذا التمييز؟ قلنا: إن هذا المعنى غير مستبعد في الشرائع، فإن أمثلته كثيرة، ألا ترى أنه تعالى ميز البلد الحرام عن سائر البلاد بمزيد الحرمة، وميز يوم الجمعة عن سائر أيام الأسبوع بمزيد الحرمة...). التفسير الكبير المجلد 6، صفحة (41-42) وقال الإمام ابن كثير أيضاً عند هذه الآية. قال تعالى: ( فلا تظلموا فيهن أنفسكم) أي: في هذه الأشهر المحرمة، لأنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في الحرم تضاعف لقوله تعالى: (ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم) وكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام، ولهذا تغلظ فيه الديّة في مذهب الشافعي وطائفة كثيرة من العلماء، وكذا في حق من قتل في الحرام، أو قتل ذا محرم...) تفسير ابن كثير المجلد 2، صفحة 467.
وأما مجرد التفكير بالذنب فإن كان مجرد خاطر وحديث نفس فلا يؤاخذ الله به، سواء كان في مكة أو كان في غيرها، قال الإمام النووي في كتابه الأذكار: (فأما الخواطر وحديث النفس إذا لم يستقر ويستمر عليه صاحبه فمعفو عنه باتفاق العلماء، لأنه لا اختيار له في وقوعه، ولا طريق له إلى الانفكاك عنه، وهذا هو المراد بما ثبت في الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل" [رواه البخاري ومسلم]. أما العزم على المعصية وعقد القلب عليها، فهو معصية، ولا شك أنه في مكة أعظم منه في غيرها، ولذا كره كثير من السلف الصالح المقام فيها، مع أن العمل الصالح فيها مضاعف أضعافاً كثيرة، وذلك إيثارا لجانب السلامة. نص على ذلك ابن العربي وغيره، وأما كون الذنب فيها بمائة ألف ذنب فلم نجد من صرح بذلك، وغاية ما صرحوا به أن الذنب فيها أعظم من الذنب في غيرها كما تقدم. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: