الأجل الموت واحد للمسلم والكافر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأجل (الموت) واحد للمسلم والكافر
رقم الفتوى: 65944

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 رجب 1426 هـ - 16-8-2005 م
  • التقييم:
15248 0 471

السؤال

هل صحيح أن للمسلم أجلين وللكافر أجل واحد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله تعالى قد كتب الموت على المسلم وعلى الكافر في هذه الدنيا، وجعل لذلك أجلا مسمى لا يتقدم ولا يتأخر. قال تعالى: وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَا تَرَكَ عَلَيْهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ {النحل: 61} والأجل في هذه الآية هو الموت.

قال القرطبي في تفسيره: فإذا جاء أجلهم: أي أجل موتهم ومنتهى أعمارهم.

وقد ورد ذكر الأجل في القرآن الكريم بمعنى يوم القيامة.

فقد قال تعالى: وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا {فاطر: 45}

قال ابن كثير في تفسيره لهذه الآية أي ولكن ينظرهم إلى يوم القيامة فيحاسبهم يومئذ ويوفي كل عامل بعمله فيجازي بالثواب أهل الطاعة وبالعقاب أهل المعصية، ولهذا قال تبارك وتعالى: فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا

فإذا كان المقصود بالأجل في السؤال هو الموت فإن الأجل واحد فقط، يستوي في ذلك المسلم والكافر، لأنه لا موت إلا في الدنيا، وأما الآخرة فلا موت فيها، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح فينادي مناد: يا أهل الجنة فيشرئبون وينظرون فيقول: هل تعرفون هذا، فيقولون نعم هذا الموت وكلهم قد رآه ثم ينادي يا أهل النار فيشرئبون وينظرون فيقول: هل تعرفون هذا، فيقولون نعم هذا الموت وكلهم قد رآه، فيذبح، ثم يقول يا أهل الجنة خلود فلا موت، ويا أهل النار خلود فلا موت. رواه البخاري ومسلم

وأما إن كان المقصود بالأجل الموت ويوم القيامة، فإن للمسلم وللكافر أجلين اثنين أجل الموت وأجل يوم القيامة لكل منهما، ويؤكد ذلك قوله تعالى في سورة الأنعام: هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ {الأنعام: 2}

قال سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما: ثم قضى أجلا: يعني الموت: وأجل مسمى عنده: يعني الآخرة، وهكذا روي عن مجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والحسن وقتادة والضحاك وزيد بن أسلم وعطية والسدي ومقاتل بن حيان وغيرهم ثم قال ابن كثير: هو تقدير الأجل الخاص وهو عمر كل إنسان وتقدير الأجل العام وهو عمر الدنيا بكمالها ثم انتهائها وانقضائها وزوالها.

وأما إن كنت تقصد بالأجلين الزيادة في العمر، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم وحسن الجوار أو حسن الخلق يعمران الديار ويزيدان في الأعمار. رواه أحمد وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب. وقال صلى الله عليه وسلم : من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه. روه البخاري ومسلم

 قال النووي في شرح مسلم : ينسأ مهموز أي يؤخر، والأثر الأجل.

وقال صلى الله عليه وسلم لا يرد القضاء إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر. رواه الترمذي وابن ماجه وحسنه العراقي والبوصيري والألباني.

وأما معنى زيادة العمر في هذه الأحاديث فقد بسط الحافظ ابن حجر الكلام عنها في فتح الباري حيث قال: قال ابن التين ظاهر الحديث يعارض قوله تعالى: فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ. والجمع بينهما من وجهين أحدهما: أن هذه الزيادة كناية عن البركة في العمر بسبب التوفيق إلى الطاعة وعمارة وقته بما ينفعه في الآخرة وصيانته عن تضييعه في غير ذلك، ومثل هذا ما جاء أن النبي صلى الله عليه وسلم تقاصر أعمار أمته بالنسبة لأعمار من مضى من الأمم فأعطاه الله ليلة القدر، وحاصله أن صلة الرحم تكون سببا للتوفيق للطاعة والصيانة عن المعصية فيبقى بعده الذكر الجميل فكأنه لم يمت، ومن جملة ما يحصل له من التوفيق العلم الذي ينتفع به من بعده والصدقة الجارية عليه والخلف الصالح وسيأتي مزيد لذلك في كتابه القدر إن شاء الله تعالى.

ثانيهما: أن الزيادة على حقيقتها وذلك بالنسبة إلى علم الملك الموكل بالعمر. وأما الأول الذي دلت عليه الآية فبالنسبة إلى علم الله تعالى كأن يقال للملك مثلا إن عمر فلان مائة مثلا إن وصل رحمه وستون إن قطعها، وقد سبق في علم الله أنه يصل أو يقطع، فالذي في علم الله لا يتقدم ولا يتأخر، والذي في علم الملك هو الذي يمكن فيه الزيادة والنقص، وإليه الإشارة بقوله تعالى: يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ، فالمحو والإثبات بالنسبة لما في علم الملك وما في أم الكتاب هو الذي في علم الله تعالى فلا محو فيه البتة، ويقال له القضاء المبرم ويقال للأول القضاء المعلق، والوجه الأول أليق بلفظ حديث الباب فإن الأثر ما يتبع الشيء فإذا أخر حسن أن يحمل على الذكر الحسن بعد فقد المذكور، وقال الطيبي الوجه الأول أظهر وإليه يشير كلام صاحب الفائق. قال: ويجوز أن يكون المعنى أن الله يبقي أثر واصل الرحم في الدنيا طويلا فلا يضمحل سريعا كما يضمحل أثر قاطع الرحم، ولما أنشد أبو تمام قوله في بعض المراثي:

 توفيت الآمال بعد محمد    * وأصبح في شغل عن السفر السفر

قال له أبو دلف لم يمت من قيل فيه هذا الشعر، ومن هذه المادة قول الخليل عليه السلام: وَاجْعَلْ لِي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآَخِرِينَ

وقد ورد في تفسيره وجه ثالث فأخرج الطبراني في الصغير بسند ضعيف عن أبي الدرداء قال: ذكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم من وصل رحمه أنسئ له في أجله فقال: إنه ليس زيادة في عمره. قال الله تعالى: فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ ...الآية.

ولكن الرجل تكون له الذرية الصالحة يدعون له من بعده، وله في الكبير من حديث أبي مشجعة الجهني رفعه إن الله لا يؤخر نفسا إذا جاء أجلها، وإنما زيادة العمر ذرية صالحة.. الحديث، وجزم ابن فورك بأن المراد بزيادة العمر نفي الآفات عن صاحب البر في فهمه وعقله، وقال غيره في أعم من ذلك وفي وجود البركة في رزقه وعلمه ونحو ذلك.

والله أعلم.    

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: