لا تصدق دعوى رفع آيات من القرآن في وقتنا الحاضر - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تصدق دعوى رفع آيات من القرآن في وقتنا الحاضر
رقم الفتوى: 65982

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 12 رجب 1426 هـ - 16-8-2005 م
  • التقييم:
7632 0 289

السؤال

هل يمكن قبول قول من ادعى أن بعض الآيات القرآنية التي في مصحفه قد مسحت كأنها رفعت، هل هناك أحاديث شريفة تدل على ذلك؟ إن وجدت فما معنى رفع الآيات القرآنية في آخر الزمن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لا نعلم دليلا يدل على رفع آيات من القرآن في آخر الزمن، وإنما يروى رفع القرآن كاملا، وراجع الفتوى رقم:  63778.

ومما يدل على عدم إمكانية قبول مثل هذا الادعاء أن المصاحف الموجودة في العالم اليوم لم نسمع عن أحد من الناس أنه لاحظ حصول مسح في بعض صفحاتها ولا رفع لشيء مما فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: