حكم إهداء ثواب الصدقة الجارية للأهل والأصحاب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إهداء ثواب الصدقة الجارية للأهل والأصحاب
رقم الفتوى: 67446

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شعبان 1426 هـ - 25-9-2005 م
  • التقييم:
7953 0 239

السؤال

هل يجوز التصدق بنية الصدقة الجارية للأهل والأصحاب وكذلك للخطيب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع شرعاً من إعطاء ثواب الصدقة الجارية أو غيرها لكل مسلم، وهذا باتفاق أهل العلم، كما قال القرافي في الفروق حيث قسم القربات إلى ثلاثة أقسام: قسم اتفق أهل العلم على عدم جواز إعطاء ثوابه كالإيمان وقسم اتفقوا على جواز إهداء ثوابه وهو القربات المالية كالصدقة ، وقسم اختلفوا فيه وهو العبادات البدنية كالصلاة والصوم.. وللمزيد من التفصيل وأقوال أهل العلم نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 35631، والفتوى رقم: 27664، ولذلك فإنه يجوز التصدق بنية الثواب لمن ذكر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: