من يستثنى في الرجوع في الهبة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من يستثنى في الرجوع في الهبة
رقم الفتوى: 6797

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ذو القعدة 1421 هـ - 30-1-2001 م
  • التقييم:
6445 0 341

السؤال

ورد في أحد أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلمأن العودة في الهبة كالكلب يقيء ثم يعود في قيئه لما في ذلك من إشاعة العداوة والبغضاء بين الناس. ولكن هل هذا ينطبق على عودة الأب في هبته لابنه؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "العائد في هبته كالكلب يقيء، ثم يعود في قيئه" متفق عليه من حديث ابن عباس.
وبهذا الحديث استدل جمهور العلماء على حرمة العود في الهبة، إلا أن هبة الوالد مستثناة من ذلك، عملاً بما رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن عن ابن عمر وابن عباس رضي الله عنهم وصححه الألباني من أنه صلى الله عليه وسلم قال: "لا يحل لرجل أن يعطي العطية فيرجع فيها إلا الوالد فيما يعطي ولده..." وهذا مذهب الجمهور: مالك والشافعي وأحمد في أظهر الروايات عنه، لأن الوالد لا يتهم في رجوعه، لأنه لا يرجع إلا لضرورة، أو مصلحة للولد، ومحل جواز رجوع الأب في هبته لولده ما لم يتعلق بها حق للغير، أو تخرج من ملكه، أو يكون قد دخل بسببها في بعض الالتزامات، كأن يخطب ويحدد وقت الزواج، أو نحو ذلك، وحينئذ فلا رجوع فيها. والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: