الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبذة عن حياة الشيخ: (صفي الرحمن المباركفوري)
رقم الفتوى: 6912

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 ذو القعدة 1421 هـ - 12-2-2001 م
  • التقييم:
12395 0 300

السؤال

ماذا تعـرفون عـن الشـيـخ صفـي الرحمـن المـباركفـوري؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏

فالذي توفر لدينا من المعلومات عن الشيخ صفي الرحمن المباركفوري ‏أنه ولد في قرية قريبة من مدينة بنارس بالهند في الأربعينات حسب التاريخ الميلادي، درس ‏على الطريقة النظامية المعروفة في القارة الهندية، وكان أستاذاً في الفقه ‏والحديث لعدة سنوات في الجامعة السلفية ببنارس، شغل منصب رئيس التحرير لمجلة ‏شهرية تصدر من جامعة بنارس اسمها ( محدث)، وعمل باحثا في مركز السنة والسيرة ‏بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ولا يزال يشتغل باحثاً في مكتبة دار السلام ‏بالرياض، وله عدة مؤلفات من أهمها: شرح على صحيح مسلم، وتلخيص تفسير ابن ‏كثير، وشرح بلوغ المرام، والرحيق المختوم في السيرة النبوية، وإذا كان في بعض هذه المعلومات قصور وعدم ‏دقة فمرد ذلك إلى أننا لم نعثر على مكتوب محرر يتضمن سيرة الشيخ، وإنما اعتمدنا على ما ‏أملاه علينا بعض تلامذته.
والله أعلم.‏
‏ ‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: