احتيال الوكيل وغشه لموكله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

احتيال الوكيل وغشه لموكله
رقم الفتوى: 72429

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 صفر 1427 هـ - 13-3-2006 م
  • التقييم:
3161 0 160

السؤال

قام أحد الأشخاص المقيمين في المهجر بتوكيل شخص آخر لشراء بيت له فوجد الموكل بيتا بسعر عشرة ملايين ريال. فأخبر الموكل المشتري أن سعر البيت ثلاثة عشر مليونا فوافق المشتري . فقام الموكل بالاتفاق مع شخص آخر بشراء البيت بسعر 10 ملايين . ثم شراءه للمشتري الأول بسعر 13 مليونا.
فماهو حكم الوكيل في هذا البيع وأيضا الشهود؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا تمت الوكالة بين الوكيل ومن وكله فإنه يحرم عليه الاحتيال والكذب من أجل الحصول على زيادة فوق الثمن الذي اشترى به البيت، ذلك أن مبنى الوكالة على الأمانة والصدق.

جاء في متن الغاية والتقريب: الوكيل أمين فيما يقبضه وفيما يصرفه.

وعليه، فإذا اشترى الوكيل البيت لموكله بثمن محدد ثم احتال أو كذب ليأخذ أكثر من ثمنه فإن هذا يعد خيانة منه ويجب عليه التوبة إلى الله عز وجل ورد المبلغ الزائد الموكل.

وأما الشهود الذين شهدوا على هذا فينظر إن كانوا مطلعين على حقيقة أمر الوكيل فقد ارتكبوا إثما بشهادتهم وإعانتهم على الكفر والغش، وإن كان الوكيل موه عليهم فلا يؤاخذون .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: