الصدقة الجارية من مال المورث هل يصل ثوابها إليه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصدقة الجارية من مال المورث هل يصل ثوابها إليه
رقم الفتوى: 72983

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 صفر 1427 هـ - 29-3-2006 م
  • التقييم:
2524 0 179

السؤال

هل الصدقة الجارية التي تنفع الميت يجب أن تكون من عمله هو قبل الموت أم عندما يموت يأتي أهله بالصدقة الجارية ويقولون إن ثوابها يصل إليه في حين أنه كان قبل الموت وفي حياته ومعه المال الكافي لعمل الصدقة لا يتصدق وعندما يقول له أحد الذين يريدون خيرا تصدق يقول لهم لا أو ليس معي مال وهو معه مال وعندما يموت يأخذون من ماله وهو غير مخير ويعملون له صدقة تنفع أنا سمعت من أحد العلماء أن ثواب هذه الصدقة لا يصل للميت ولكن يصل إلي فاعلها وأنا مقتنع بهذا الرأي، فما رأي الدين في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصدقة الجارية تكون من مال المالك حال حياته كأن يبني مسجداً، وتكون بعد مماته سواء فعلها قريب له أو أجنبي، فإن أخرج الورثة الراشدون من التركة صدقة عنه وصل ثوابها إليه، وإن بنوا مسجداً على أن الأجر له فهي صدقة جارية ويلحقه ثوابها بإجماع العلماء، وإنما وقع الخلاف بينهم في وصول ثواب قراءة القرآن والصلاة ونحو ذلك، وللمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 56783.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: