الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البطل الناصر صلاح الدين الأيوبي
رقم الفتوى: 73168

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 ربيع الأول 1427 هـ - 5-4-2006 م
  • التقييم:
9591 0 234

السؤال

أريد أن أعرف تفصيليّا تاريخ القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ولد القائد الإسلامي الكبير صلاح الدين الأيوبي سنة اثنين وثلاثين وخمس مائة، ونشأ في بيت إمارة وقيادة, فقد كان أبوه متولي نيابة تكريت بالعراق ولهذا ينسب إليها؛ لأنه ولد بها عند ما كان أبوه متوليا عليها وكان أبوه ذا صلاح.

يقول الذهبي في السير: وهو يعرف بصلاح الدين هو السلطان الكبير الملك الناصر صلاح الدين أبو المظفر يوسف بن الأمير نجم الدين أيوب بن شادين بن مروان بن يعقوب الدويني ثم التكريتي.

سمع من أبي طاهر السلفي والفقيه على بن بنت أبي سعد وغيرهما وكان خليقا بالإمارة مهيبا شجاعا حازما مجاهدا كثير الغزو عالي الهمة..

كانت دولته نيفا وعشرين سنة وتملك بعد نور الدين واتسعت بلاده..

قال الموفق عبد اللطيف أتيت صلاح الدين بالقدس فرأيت ملكا يملأ العيون روعة والقلوب محبة, قريبا بعيدا سهلا محببا, وأصحابه يتشبهون به يتسابقون إلى المعروف كما قال تعالى وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً.

وأول ليلة حضرته وجدت مجلسه حافلا بأهل العلم يتذاكرون وهو يحسن الاستماع والمشاركة, ويأخذ في كيفية بناء الأسوار وحفر الخنادق ويأتي بكل معنى بديع, وكان يشارك الناس في العمل وينقل الحجارة على عاتقه, ويتأسى به الخلق حتى القاضي الفاضل والعماد.

وقد نذر صلاح الدين أن يقتل أرناط صاحب الموصل لأنه مر به قوم في مصر في حال الهدنة فغدر بهم فناشدوه الصلح فقال ما فيه استخفاف بالنبي صلى الله عليه وسلم وقتلهم..

فلما أسره صلاح الدين قال له: أنا أنتصر لمحمد صلى الله عليه وسلم منك, ثم عرض عليه الإسلام فأبى فقتله, وطار صيته في الدنيا وهابته الملوك وحدث عنه يونس الفارقي والقاضي العماد والكاتب.

توفي بقلعة دمشق يوم الأربعاء السابع والعشرين من صفر سنة تسع وثمانين وخمس مائة. وخلف سبعة عشر ولدا وبنتا واحدة. اهـ

ملخصا من السير, وأخباره ومناقبه كثيرة في السير والوفيات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: