الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترجمة زينب بنت الحارث الإسرائيلية
رقم الفتوى: 7328

  • تاريخ النشر:الأحد 1 محرم 1422 هـ - 25-3-2001 م
  • التقييم:
25320 0 396

السؤال

السلام عليكـم ورحمة الله وبركاتهأما بعـد: هـل أسلمت سـامـة الرسـول صلى الله عليه وسلم(زينب بنت الحـارث) ومـا حكـم من سبها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فلا يجوز سب زينب بنت الحارث، حيث قد عدها بعض الحفاظ من الصحابيات. قال ‏الحافظ ابن حجر في الإصابة : " زينب بنت الحارث بن سلام الإسرائيلية، ذكر معمر عن ‏الزهري بأنها اليهودية التي كانت دست الشاة المسمومة للنبي صلى الله عليه وسلم، ‏فأسلمت، فتركها النبي صلى الله عليه وسلم. انتهى. وقال غيره: إنه قتلها. وقيل: إنما قتلها ‏قصاصاً لبشر بن البراء، لأنه كان أكل معه من الشاة فمات بعد الحول" انتهى من ‏الإصابة. ‏والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: