دفع المساعدة المالية إلى المرأة الأجنبية المحتاجة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع المساعدة المالية إلى المرأة الأجنبية المحتاجة
رقم الفتوى: 74475

  • تاريخ النشر:الخميس 20 ربيع الآخر 1427 هـ - 18-5-2006 م
  • التقييم:
2090 0 172

السؤال

أنا أعمل في دولة خليجية وقبل سفري كان لي زميلة في العمل متزوجة وعندها ولد وبنت وحالتها المادية سيئة للغاية وزوجها مسافر ولم يرسل لها أي مبالغ من المال وهي صغيرة في السن وجميلة ولاحظت تقرب بعض الزملاء منها الظاهر بغرض المساعدة ولكن الأفعال تدل على مساومتها على نفسها وقد قمت بمساعدتها لوجه الله وبدون أي نية مسبقة حتى بعد سفري أرسل لها المال فهل ما أفعله هذا حرام أم حلال؟ وخصوصاً أنني تعرضت لمشاكل كثيرة وتركي للعمل .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه إذا صلحت نيتك, وكان إحسانك إلى هذه المرأة لوجه الله تعالى فإننا نرجو من الله تعالى أن يثيبك على إحسانك وصدقتك, وأن يجعل ذلك في ميزان حسناتك, وهذا الإحسان في ظروف هذه المرأة إن شاء الله له فضل عظيم لأنه يعينها على أن لا تقع في شباك أولئك الذئاب البشرية أصحاب النفوس الخسيسة الذين يستغلون فقر وحاجة المرأة وبعدها عن زوجها في أغراضهم الخبيثة.

هذا وينبغي للسائل أن يقتصر في حديثه مع المرأة الأجنبية على قدر الحاجة من إخبارها بتحويل المال إليها ونحو ذلك, ولا يتوسع معها في الحديث كما ينبغي أن ينصحها بترك العمل في هذا المكان الموبوء إن استطاعت مع التزامها بآداب الإسلام من الحجاب الشرعي الكامل وعدم الخضوع بالقول ونحو ذلك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: