الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معالجة المشاكل لدى المشعوذين
رقم الفتوى: 76204

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 رجب 1427 هـ - 9-8-2006 م
  • التقييم:
3791 0 277

السؤال

هنالك سيدة مسلمة تظهر على التلفاز يتصل بها الجميع من أجل أي موضوع يهمهم، فمنهم من لديه مرض فتعطيه وصفة عشبية للعلاج، ومنهم من لديه مشكله فتنصحه بقراءة بعض الآيات بعدد معين في اليوم أو قراءتها على ماء وشربها، والبعض يودون معرفة المستقبل فتخبرهم به! هذه المرأة في الحالات الثلاث السابقة تقوم بوضع يدها على كوب ماء كبير وتقرأ بصوت غير مسموع ثم تبدأ بنقل الحل من سطح الماء وكأنها ترى كلاما عليه ثم تعطي الجواب، طبعا في رأيي هذه المرأة جمعت بين التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية وادعاء الغيب، طبعا على ما أعتقد أنها تتعامل مع الجن وحكمها الكفر، السؤال:أمي شاهدت لها حلقة أعطت فيها وصفة لمتصلة بينها وبين أحدهم مشكلة فوصفت لها بعض الآيات والأدعية تقرؤها على ماء وتعطيه لأطراف المشكلة الآخرين كي يشربوه دون علمهم بأنه مقروء عليه كي يبتعدوا عنها ولا يشاكلوها مرة أخرى، أمي ترغب باستعمال هذه الوصفة لحماتها كي تخفف مشاكلها وظلمها لها، فهل هذا يجوز خاصة أن تلك المرأة "أي المصدر" قد تكون كافرة، مع اعتقادي أن الوصفة لا شيء فيها سوى آيات وأدعية.أرجو الإفادة؟ وجزيتم خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المشعوذين لا يجوز طلب الحلول منهم لمعالجة المشاكل ولا زيارتهم ولا سؤالهم ولا تصديقهم، ثم إن علاج المشاكل مع الحماة يحصل بالتعوذ من شرها ومحاورتها وإقناعها بالبعد عن المشاكل والإحسان إليها، ودفع ومبادلة إساءتها بالتي هي أحسن، وطلب من يمكنه التأثير عليها أن ينصحها، ولا يجوز العلاج عند من يدعون معرفة المستقبل فضرر ذلك أكثر من نفعه، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية:  48265، 7369، 10981.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: