من أنواع العادة السرية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أنواع العادة السرية
رقم الفتوى: 78683

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 شوال 1427 هـ - 13-11-2006 م
  • التقييم:
81801 0 405

السؤال

أنا امرأة متزوجة منذ 10 اشهر تقريبا وسأضع طفلي الأول بعد شهرين وزوجي يحبني كثيرا وأنا أحبه أكثر وأكثر ومتوافقون الحمد لله وملتزمون بصلاتنا وصيامنا، لكن مشكلتي هي أني في فترة الخطبة كنت عندما أنام على بطني وأستثير نفسي بمسك صدري مثلا أشعر بنشوة جميلة وتنزل مني سوائل ورعشة تريحني مع أني لا ألمس أعضائي التناسلية أبدا وهذي الحركة استمرت معي بعد الزواج وحتى بعد أن أجامع زوجي لا أتعب منها لو فعلتها أكثر من مرة ولكني أحس بنشاط بعد فعلها وأنا لا أقصر مع زوجي وأشتاق له وأشعر بالسعادة في الجماع ولكن مع تلك الحركة أكثر، هل هذه العادة السرية، ولكني أعرف أن العادة السرية هي ملامسة الأعضاء التناسلية وأنا لم أفعلها بحياتي هل هذا نوع منها لا أعرفه، أرجو إفادتي بسرعة فأنا أخاف أن أكون أفعل شيئا حراما أو خيانة لزوجي، ردوا علي بسرعة فأنا حائرة جدا وقد زاد فعلي لهذه الحركة بعد حملي وحتى في أشهري الأخيرة مع أني أتعب عند النوم على بطني ولقد دعوت الله كثيرا أن يدلني إن كانت حراما أم لا ودعوت الله أن يبعدني عنها إن كانت حراما وكنت أتركها أسابيع كثيرة وأحتسبها عند الله ولكن أرجع لها، أفيدوني أفادكم الله وسارعوا بالرد علي ؟ردوا علي بسرعة أرجوكم. جزاكم الله كل الخير.ولا تنسوني من دعواتكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عما سألت عنه، نريد أولا أن ننبهك إلى أن الاضطجاع على البطن قد نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم، كما في سنن أبي داود وغيره عن يعيش بن طخفة بن قيس الغفاري قال : كان أبي من أصحاب الصفة. قال: فبينا أنا مضطجع من السحر على بطني إذ جاء رجل يحركني برجله فقال: إن هذه ضجعة يبغضها الله عز وجل. قال: فنظرت فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولهذا نص العلماء على كراهة الاضطجاع على البطن، كما في سنن الترمذي باب ما جاء في كراهية الاضطجاع على البطن، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا مضطجعا على بطنه، فقال: إن هذا ضجعة لا يحبها الله. وفي حديث أبي ذر عند ابن ماجه: إنما هي ضجعة أهل النار.

وفيما يتعلق بموضوع سؤالك، فإن العادة السرية –كما عرفها المختصون- هي الوصول إلى الرعشة الجنسية بدون الوصال الزوجي وذلك عن طريق اليد أو غيرها من الأعضاء، ولها أشكال مختلفة بالنسبة للذكور والإناث.

وعرفها آخر بقوله: العادة السرية هي فعل اعتاد الممارس القيام به في معزل عن الناس (غالبا) مستخدما وسائل متنوعة محركة للشهوة أقلّها الخيال الجنسي وذلك من أجل الوصول إلى القذف. وهي تختلف من ممارس لآخر من حيث الوسائل المستخدمة فيها وطريقة التعوّد ومعدل ممارستها...

ومن هذه التعريفات للعادة السرية يتبين لك -أيتها الأخت الكريمة- أن ما ذكرته من أنك إذا استثرت نفسك بمسك صدرك -مثلا- تشعرين بنشوة جميلة وتنزل منك سوائل ورعشة تريحك...

أقول: يتبين لك من التعريفات السابقة للعادة السرية أن الذي تقومين به هو نوع من العادة السرية. فعليك أن تتوبي إلى الله منه، وأن لا تعودي إلى مثله، وإذا احتجت إلى شيء منه فافعليه بيد زوجك؛ فإن لك أن تستمتعي بسائر جسد زوجك كيف شئت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: