الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمور لا تغفل عند محاورة غير المسلم
رقم الفتوى: 78928

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 شوال 1427 هـ - 20-11-2006 م
  • التقييم:
4710 0 331

السؤال

إذا كانت الدعوة الإسلامية حقا شرعيا لنا، وأنه من دوافع الجهاد في الإسلام هو حماية الدعوة الإسلامية التي يحاربها غير المسلمين، فلماذا علينا محاربة الدعوات الدينية والغربية الأخرى إذا وصلت للمسلمين باعتبارها بمنظورهم حقا لهم ؟ إذا كانت الإجابة أن ديننا هو الحق وأن الدعوات الأخرى باطلة، فكيف سنقنع غير المسلمين بذلك؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فينبغي أن يعلم أولا أنه لا يجوز للمسلم محاورة أعداء الإسلام إلا إذا كان على قدم راسخة في العلم يدحض بها شبهاتهم، وعلى إيمان ثابت يدفع به شهواتهم ومغرياتهم، وتراجع الفتوى رقم:  29347.

ثانيا: ينبغي للمسلم أن يكون هو على قناعة بأن هذا الدين الذي يتبعه هو الحق، وأن ما فيه من أحكام هي الصواب وإن لم تبد له حكمة تشريعها، لأنه آمن بالرب الذي شرعها، وأنه عليم حكيم فلا يشرع شيئا إلا لحكمة، علمت أم جهلت.

ثالثا: إن أولى ما ينبغي أن يركز عليه في محاورة غير المسلمين هو قضايا الإيمان والتعريف برب العالمين، فإنه إذا آمن بالله ربا سهل عليه أن يتقبل أحكامه وإن لم تتبين له عللها، وانظر إلى القرآن وهو ينبهنا إلى هذا النهج في قول الله تعالى: وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ {الأنعام:121} وتراجع الفتوى رقم:  19284.

رابعا: أنه إذا تبين لهذا الكافر أن الإسلام هو الدين الحق وأن غيره دين باطل سهل عليه أن يفهم لماذا لا يجوز أن يمكن لهذه الأفكار الأخرى، إذ الأمر لا يتعلق بمجرد مصلحة دنيوية بل بمصير أخروي، فإما جنة أو نار، إذا كان هؤلاء القوم قد يصدرون من القوانين ما قد يقيد حرية بعض الجهات لما قد يظنون أن ذلك يحققون به مصلحة دنيوية أو يدفعون به مفسدة دنيوية فكيف لا يجوز للمسلمين منع مثل هذه الأفكار التي قد تفوت بها أعظم مصلحة وهي الحفاظ على الدين.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: