الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية بالأسماء التي تطلق على الله سبحانه
رقم الفتوى: 8726

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 ربيع الأول 1422 هـ - 19-6-2001 م
  • التقييم:
37762 0 468

السؤال

هل حرام أن يسمي الشخص طفله باسم كريم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فتجوز تسمية المولود باسم كريم، كما تجوز التسمية بأي اسم من الأسماء المشتركة التي ‏تطلق عليه سبحانه وتعالى، وعلى غيره، مثل: عليّ، ورشيد، وبديع، ورحيم، ونحوها، قال ‏ابن عابدين: ( وظاهره الجواز ولو معرفاً بأل)، قال الحصكفيّ ( يُراد في حقنا غير ما يُراد ‏في حق الله تعالى).‏
والذي تحرم التسمية به كل اسم يختص به جل وعلا، مثل: الخالق، الرحمن، القدوس، ‏الأول، الآخر، الباطن، ونحوها.‏
والأولى إضافة كلمة (عبد) قبل الاسم، فجمهور الفقهاء على استحباب التسمية بكل ‏معبد مضاف إلى الله سبحانه، كعبد الله، وعبد الكريم، وعبد الغفور، فقد روى مسلم من ‏حديث ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: " إن أحب أسمائكم ‏إلى الله: عبد الله وعبد الرحمن "، وروى مثله أبو داود من حديث أبي وهب الجشمي.‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: