الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قيمة الإنسان بما يقدمه من أعمال صالحة لنفسه ومجتمعه
رقم الفتوى: 8741

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ربيع الآخر 1422 هـ - 24-6-2001 م
  • التقييم:
1309 0 152

السؤال

لدي سؤال فضيلة الشيخ: إذا أردت أن يكون لي مكانتي المرموقة بين أفراد أسرتي كيف أجعلهم يتذكرونني في الفرح والحزن(بعيد عنا وعنكم)وجزيل شكري لكم، وكثرالله من أمثالكم. مع تحياتي لكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقيمة المرء في مجتمعه إنما هي بعمله الذي يعمله، وأسرة المرء هي مجتمعه الأصغر، فانظر كيف أنت لهم، وستعلم بذلك مكانتك عندهم، فكن آمراً لهم بالمعروف، ناهياً لهم عن المنكر، قدوة فيما تنهى عنه وتأمر به، وكن معواناً لهم في أعمالهم، حلاّلاً لمشاكلهم، حاضراً في أزماتهم، تحترم كبيرهم، وترحم صغيرهم.
إذا توفرت فيك هذه الصفات، تبوأت المكانة العليا في النفوس، وليكن همك من وراء كل ذلك رضا الله عز وجل، فإنه غاية كل عاقل، ومنتهى أمل كل آمل، وما عداه جولة باطل، وزيف زائل، ولقد صدق الشاعر حيث يقول:
فما نفعت أعماله المرء راجياً       جزاءً عليها من سوى من له الأمر
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: