الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز هجر الخالة التي تشتغل بالكهانة
رقم الفتوى: 95409

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ربيع الآخر 1428 هـ - 30-4-2007 م
  • التقييم:
2784 0 300

السؤال

يقال إن إحدى زوجات خالي عرافة، ابنها يزورنا أحيانا، وأنا لا أزورهم تفاديا للاقتراب والاختلاط معهم، فهل يجوز لي هذا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن التواصل مع الأقارب والأرحام واجب شرعي، فإذا كان بإمكانك التلاقي معهم دائماً والتناصح معهم دون أن تتأثر سلبياً في دينك بما يقال عن أمهم، فلا حرج في التلاقي معهم خارج البيت وداخله، دون أن تسأل أمهم عن شيء أو تسمع حديثها ودجلها، وهذه الأم إذا تأكد من حصول هذا منها فعليكم أن توضحوا الحكم الشرعي لأولادها ولزوجها حتى يناصحوها ويحذروها من الشر ويحضوها على التوبة، وإن كان الأمر مجرد تهمة وقالة يتناقلها الناس، فينبغي عدم الخوض في هذا، لأن الاتهام بالعرافة والسحر دون بينة محرم شرعاً، والأصل في المسلمين السلامة.

واعلم أن الهجر للفاسق إنما يطلب حيث كانت ترجى من الهجر مصلحة، أو تخاف من المخالطة مفسدة دينية، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 72546، 69794، 24833، 76967، 23235، 49555 .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: