أحوال نقض القضاء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحوال نقض القضاء
رقم الفتوى: 96198

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 جمادى الأولى 1428 هـ - 23-5-2007 م
  • التقييم:
6828 0 392

السؤال

شيخنا الفاضل، نعيش أنا وزوجتي فى إحدى الدول الخليجية ولجأنا إلى محاكمها للفصل فى قضية طلاق فأصدرت حكمها طلاقا بينونة كبرى وكذلك الاستئناف والتمييز.. فلجأنا إلى محاكم البلد التي نحن من جنسيتها بعد استشارة مفتى البلد فأجاز اللجوء إلى ذلك كوننا نتبع قانون بلد الأصل.. وعليه أصدرت محكمة بلدنا بالعودة وسقوط الطلقات على اعتبار أنها كانت بغضب وبعد توجيه اليمين من القاضي الشرعي على عكس القاضي فى الدولة الخليجية حيث رفض توجيه اليمين.. شيخنا الفاضل الآن بيدنا حكمان صادران مختلفان ونحن نتحرى الحلال ولا نريد غير ذلك.. فأي الحكمين نتبع وماهو التصرف حيال ذلك؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي نستطيع قوله هنا هو أنه ما دام القاضي قد نظر في المسألة وحكم فيها فلا يجوز تعقبه ولا نقضه ما لم يخالف أصلاً شرعياً، قال القرافي في الفروق مبيناً ما ينقض فيه قضاء القاضي: وهو الحكم الذي خالف أحد أربعة أمور: إذا حكم على خلاف الإجماع ينقض قضاؤه، أو خلاف النص السالم عن المعارض، أو القياس الجلي السالم عن المعارض، أو قاعدة من القواعد السالمة عن المعارض. وقال السبكي في فتاويه: ينقض قضاء القاضي إذا خالف النص أو الإجماع أو القياس الجلي أو القواعد الكلية.

وقال السرخسي في المبسوط: الضرورة توجب القول بلزوم القضاء المبني على الاجتهاد، وأنه لا يجوز نقضه، لأنه لو جاز نقضه يرفعه إلى قاض آخر يرى خلاف رأي الأول فينقضه، ثم يرفعه المدعي إلى قاض آخر يرى خلاف رأي القاضي الثاني فينقض نقضه، ويقضي كما قضى الأول فيؤدي إلى أن لا تندفع الخصومة والمنازعة أبداً، والمنازعة سبب الفساد، وما أدى إلى الفساد فساد... ولأن المسألة إذا كانت مختلفاً فيها فالقاضي بالقضاء يقطع أحد الاختلافين، ويجعله متفقاً عليه.

فلا يجوز إذاً نقض ما حكم به القضاء الأول ما لم يشتمل على ما يستوجب نقضه مما سبق ذكره ، ولا عبرة بكون القضاء في بلد آخر ما دامت المحكمة محكمة شرعية، فإن كنتما ترغبان في الحلال وتخافان من الوقوع في الحرام فابتعدا عن بعض حتى تنكح المرأة زوجاً آخر نكاحاً صحيحاً، ويدخل بها، فإن طلقها فلكما بعدئذ الرجوع إلى بعضكما بعقد جديد. وللفائدة في الموضوع انظر الفتاوى ذات الأرقام التالية: 5584، 20210، 34484.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: