مصرف مال التبرعات الفائض بعد العلاج - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصرف مال التبرعات الفائض بعد العلاج
رقم الفتوى: 96525

  • تاريخ النشر:الأحد 18 جمادى الأولى 1428 هـ - 3-6-2007 م
  • التقييم:
4063 0 208

السؤال

تم التبرع لشخص من عدة جهات حيث تم الإعلان عنه في الجريدة وقد تبرع له أناس كثيرون من جهات مختلفة منهم الأقربون وغيرهم وقد تم جمع المبلغ في إحدى الجمعيات الخيرية حتى لا يكون هناك مصدران لتجميع الأموال، وهذا المبلغ للعلاج وقد توفاه الله وبقي جزء من المبلغ وقد طالبت الجمعية بالمبلغ المتبقي فهل يرد المبلغ أم يكون لصالح أبويه، فأرجو الرد بأسرع وقت مع دقة في الفتوى؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن القول في المبلغ المتبقي من المال المتبرع به للمتوفى يرجع إلى قصد المتبرعين، فإذا كانوا قصدوا بتبرعهم صرف هذا المال في علاج الشخص المريض فقط، فما بقي من هذه الأموال يرد إليهم أو إلى وكيلهم، كالجمعية إن كانت كذلك، فإن الرد واجب.

أما إن قصدوا تمليك المال لهذا المريض للعلاج وغيره فإنه يملك المال كله في حياته وإن بقي شيء منه فهو لورثته كلهم فلا يُعطى لأبويه دون بقية الورثة إن وجدوا، وراجع للمزيد من الفائدة الفتوى رقم: 34293.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: