الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز استخدام علم الهندسة الوراثية في النبات والحيوان بشروط
رقم الفتوى: 97699

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 رجب 1428 هـ - 16-7-2007 م
  • التقييم:
3717 0 321

السؤال

هل يجوز استخدام التلاعب بالصفات الوراثية للحيوان والنبات لتحسينه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن حكم العمل في الصفات الوراثية يرجع إلى نتائجه والمقصود منه، فإذا كان العمل في الصفات الوراثية للحيوان والنبات لتحسينها وزيادة إنتاجها... ولا يترتب على ذلك إفساد لها أو ضرر يلحق المستخدمين والمستهلكين فلا نرى مانعاً شرعياً في ذلك، لأن الله تعالى لما خلق الإنسان لعبادته وحده لا شريك له خلق له ما في الأرض ليكون في خدمته وعونه على أداء هذه المهمة العظيمة، فقال الله تعالى: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً  {البقرة:29}.

وأما إذا كان العمل في الصفات الوراثية لمجرد التلاعب والعبث بها أو إفسادها... أو ترتب عليه ضرر يعود على الإنسان أو البيئة.. فإنه لا يجوز لما فيه من الفساد والضرر المحرمين شرعاً، قال الله تعالى: ..... وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ {البقرة:205}، وقال صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار. رواه مالك في الموطأ وغيره، والمرجع في معرفة النفع والضرر والإصلاح والإفساد هو إلى الثقات من أهل الاختصاص، وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 55452، 80990، 50008.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: