الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يوجد مقدار محدد في الشرع للصدقة شكرا على النعم
رقم الفتوى: 98415

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 شعبان 1428 هـ - 22-8-2007 م
  • التقييم:
6221 0 228

السؤال

رزقني الله عز وجل بشقة وسيارة جديدتين وأريد التصدق لله تعالى شكراً له على نعمه، فهل هناك في السنة النبوية ما يفيدني في ذلك؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

إن من شكر نعم الله تعالى استعمالها في طاعته، ومن ذلك الصدقة على المحتاجين.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليست هناك صدقة خاصة تستحب عند الحصول على سيارة جديدة أو شقة أو غيرهما، وعلى أي حال فإن الحصول على ذلك من جملة نعم الله تعالى على العبد، وإن من شكر الله على نعمه الصدقة على المحتاجين، قال الله تعالى: وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ  {إبراهيم:7}، قال الشوكاني في فتح القدير عند تفسير هذه الآية: فمن شكر الله على ما رزقه وسع الله عليه في رزقه، ومن شكر الله على ما أقدره عليه من طاعته زاده من طاعته، ومن شكره على ما أنعم عليه به من الصحة زاده الله صحة ونحو ذلك. انتهى.

وعليه، فلا حرج عليك إذا أخرجت من مالك صدقة لله تعالى شكراً على ما أنعم عليك من شقة وسيارة جديدتين، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم: 24328.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: