الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصير من لم يسمع شيئا عن الإسلام

  • تاريخ النشر:الخميس 9 رمضان 1428 هـ - 20-9-2007 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 99144
59474 0 345

السؤال

أردت أن أسأل سؤالا سألني إياه أحد الأشخاص وصراحة لم أعرف ما أجيبه به فأحببت أن أسأل أهل العلم لعلهم يفيدوني بإذن الله سألني هذا الشخص أن المسيحي عندما يولد مسيحيا ما ذنبه، هو يعني مثلا لو كان يعامل الناس بالطيب ويطبق ديانته على أصولها وأخلاقه يمكن أحسن من المسلم ما ذنبه أن يدخل النار لمجرد أنه من ديانة أخرى لا ذنب له أنه ولد بين أهله المسيحيين وهو لا يعرف إلا هذه الديانة يعني حتى يستطيع أن يميز ويسمع عن الإسلام يكون قد قطع العشرين ما حكم هذا الشخص ونحن نعلم أن الله رحيم غفور.
أفيدوني أفادكم الله أريد أن أجيب هذا الشخص.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

الإسلام هو الدين الوحيد المقبول عند الله، والشرك لا يغفره الله، فمن سمع بالرسول صلى الله عليه وسلم ولم يؤمن به فهو كافر مخلد في النار، ومن لم يسمع شيئا عن الإسلام فهو معذور ويمتحن يوم القيامة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الله غفور رحيم -فعلا- ولكنه لا يغفر أن يشرك به، ولا يقبل من الأديان إلا دين الإسلام الذي نسخت به الديانات الأخرى بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، ولذا فإن من سمع بالنبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمن برسالته حتى مات فمصيره النار، ويدل لهذا قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ {البينة:6} وفي حديث مسلم: والذي نفس محمد بيده؛ لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار.

ولو تصورنا فرضا أن شخصا عاش حياته ولم يسمع شيئا عن الإسلام فإنه يعامل يوم القيامة معاملة أهل الفترة فيمتحن يوم القيامة؛ لقوله تعالى: وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً {الإسراء: 15} وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 92992، 59524، 3191، 49293، 56735، 75818، 68324.  

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: