الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة سبع وثلاثين ومائة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 68 ] ذكر عدة حوادث

ولم يكن للناس هذه السنة صائفة لشغل السلطان بحرب سنباذ .

وحج بالناس هذه السنة إسماعيل بن علي بن عبد الله بن عباس وهو على الموصل .

وكان على المدينة : زياد بن عبد الله ، وعلى مكة : العباس بن عبد الله بن معبد .

ومات العباس عند انقضاء الموسم ، فضم إسماعيل عمله إلى زياد بن عبد الله ، وأقره المنصور عليه . وكان على الكوفة : عيسى بن موسى ، وعلى البصرة وأعمالها : سليمان بن علي ، وعلى قضائها : عمر بن عامر السلمي .

وعلى خراسان : أبو داود خالد بن إبراهيم ، وعلى مصر : صالح بن علي ، وعلى الجزيرة : حميد بن قحطبة ، وعلى الموصل : إسماعيل بن علي بنعبد الله ، وهي على ما كانت عليه من الاجتدال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث