الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من أسقط حقه من الغانمين

( وإذا لحق ) بالجيش ( مدد أو ) تفلت ( أسير ) قبل تقضي الحرب ( أو صار الفارس راجلا ) قبل تقضي الحرب ( أو عكسه ) بأن صار الراجل فارسا قبل تقضي الحرب ( أو أسلم ) من شهد الوقعة كافرا قبل تقضي الحرب ( أو بلغ ) صبي قبل تقضي الحرب ( أو عتق ) قن ( قبل تقضي الحرب ، وجعلوا كمن كان فيها ) أي الوقعة ( كلها كذلك ) أي على الحالة التي تقضت الحرب وهم عليها ، جعلا لهم كمن كان كذلك من أول الوقعة ، لأن الغنيمة إنما تصير للغانمين عند تقضي الحرب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث