الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الوضوء والغسل

قال ( وإذا عرق الجنب ، أو الحائض في ثوب لم يضره ) لما روي { أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر الحائض من نسائه بالاتزار ، ثم كان يعانقها طول الليل ، والحر حر الحجاز فكانا يعرقان لا محالة ، ولم يتحرز رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرقها } ، ولأنه ليس على بدن الإنسان الجنب ، والحائض نجاسة عينية فهو وأعضاء المحدث سواء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث