الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ست وعشرين وثلاثمائة

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 77 ] ذكر عدة حوادث

في هذه السنة كان الفداء بين المسلمين والروم في ذي القعدة ، وكان القيم به ابن ورقاء الشيباني ، وكان عدة من فودي من المسلمين ستة آلاف وثلاثمائة من بين ذكر وأنثى ، وكان الفداء على نهر البدندون .

وفيها ولد الصاحب أبو القاسم إسماعيل بن عباد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث